العودة   منتديات يمنّــا > --[المُلتَقيَات العَامة ]-- > يمنّــا الإخبـــــــــــــــــارية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-2015, 12:38 AM   #1
محمدمقبل سعيد
مواطن
 
الصورة الرمزية محمدمقبل سعيد
 
تاريخ التسجيل: 16-04-2014
الدولة: Yemen
المحافظة: الضالع
المشاركات: 44
اليمن وضاهرة الصراع المسلح ، للكاتب / محمد مقبل سعيد >>   مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع   أرسل هذا الموضوع إلى صديق  أرسل هذا الموضوع إلى صديق  

قد يتسائل البعض لماذا ، اليمن لم تخرج من مربع الصراعات المسحلة التي باتت ضاهرة مستمره منذو قيام الثورتين التحررية شمالا" وجنوبا" والتي أنتجة عنها دولتان سياديتان ذات مقومات إقتصادية وتنموية كان لهما حضورا" إقليميا" بحكم الطبيعة الجغرافية التي كانت تتغير إلى حدا" ما ، من دولة (ج ي د ش ) عن دولة ( ج ع ي ) والتي كانت الوحدة حينها حلم قياداة الثورتين سبتمبر واكتوبر فضلا" عن الإرادة الشعبية التي كانت مطلب شعبي في ( ج ي د ش ) قبل أن تكون إرادة سياسية للسعي نحو تحقيق دولة الوحدة التي يكون فيها جميع أبناء الوطن الواحد متساويين في الحقوق والواجبات ، بعكس ما كان لدى الطرف الآخر في دولة ( ج ع ي ) والتي كان لديها مشروع الوحدة إرادة سياسية وليس مطلب شعبي أبان حكم الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي الذي أتى إلى سدة الحكم معززا" بإجندة ثورية يحمل مشروع الدولة المدنية المهيئة لإعادة وترتيب البيت اليمني الواحد والضامن لإنجاح مشروع دولة الوحدة والتي كان الحمدي حينها يجري المباحثات والمفاوضات مع نظيره في الشطر الآخر سالم ربيع علي رحمهما الله ، إلا أن أعداء الدولة المدنية التي يسودها القانون والعدل والمساواة لم يسمحو بذلك حيث قامو حينها بإعداد خطة أو بالأصح ماهيى إلا وسيلة رخيصة لإغتيال الرئيس الحمدي التي مثلت أكبر جريمة في التأريخ اليمني المعاصر والتي لن تجد للغفران طريق حيث أن تلك الجريمة لم تكن لإستهداف شخص الشهيد الحمدي فحسب وإنما لإستهداف الوطن بإكمله ومشروع الوحدة والدولة المدنية ، ليصبح بعدها مشروع الوحدة سياسة فيد وكسب المزيد من الأطماع وتوسيع النفوذ من قبل القوى المتحالفة لدى الطرف الآخر في دولة ( ج ع ي ) التي كان يترأسها صالح خلفا" للغشمي بعد مقتله والتي كان يحمل حينها سياسة عداء وإنتقام للطرف الذي كان يقف خلف مقبل الغشمي كما قالها للشيخ الأحمر حينها ، بما يعني أن صالح إثنا توليته رئاسة الحكم ل ( ج ع ي ) من قبل أعضاء مجلس الرئاسة والذي كان يضم كلا" من مشائخ القبائل ووجهائها وبعضا" من القياداة الأمنية التي كان صالح عضوا" فيها لإعضاء مجلس الرئاسة في ( ج ع ي ) التي كانت تسودها ثقافة القبيلة قلب الدولة ،
ولأكثر من الستة العقود المنصرمة والشعب اليمني لم يلحظ التعددية الديمقراطية التي يتغنا بها صالح وحلفائة وهما من غيبها وأغتالو من كان يحملها وناضل من أجلها من خلال مسيرة دربه الذي لا زال يناضل من أجل تطبيقها عمليا" على أرض الواقع في ضل وجود أحزاب تشكلت من ذروة مناطقية صنعتها دوائر القمع والإنتهاز والإقصاء للآخر ونهب حقوقه وممتلكاته نظرا" لثقافتها الموروثة
ولعل غياب حرية الأحزاب والمنظمات السياسية التي كانت ثقافة سائدة لدى ( ج ع ي ) قبل قيام دولة الوحدة بموجب الدستور الدائم من ( المادة 37 ) التي كانت تنص على أن الحزبية بجميع أشكالها محظورة . آنذاك هيى أحد أبرز الأخطاء التي ضلة ترافق الوحدة والتي أعقبها الإغتيالات السياسية التي ضلة تستهدف أعضاء وكوادر الحزب الأشتراكي اليمني الأمر الذي أدى إلى إنقسام حاد في دولة الوحدة التي فشلة فشلا" ذريعا" نتيجة الحرب المشؤمة التي قادها حلفاء 7 7 لإجتياح الجنوب أرضا" وإنسانا" إلخ ... وها هوا التأريخ يعيد نفسه من جديد .
محمدمقبل سعيد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع الكاتب المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشروع الستة الأقاليم التدميري /للكاتب ، محمد مقبل سعيد محمدمقبل سعيد يمنّــا الإخبـــــــــــــــــارية 0 04-01-2015 01:10 AM
الشهيد الخالد جار الله عمر ، للكاتب / محمد مقبل سعيد : محمدمقبل سعيد يمنّـــا شخصــــيات تاريخية 0 24-12-2014 03:34 PM



الساعة الآن 06:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواضيع والتعقيبات لاتمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع بل تمثل وجهة نظر كاتبها
Copyright ©2006, Yemenna.com All rights reserved