تراجع مساهمة السياحة في الاقتصاد الأمريكي بسبب حظر السفر وسعر الدولار
[21/مارس/2017] فرانكفورت- سبأ:



أعلن المجلس العالمي للسفر والسياحة أن مساهمة السياحة والسفر في اقتصاد الولايات المتحدة ستنمو بوتيرة أبطأ خلال العام الجاري مقارنة بالعام الماضي بسبب قوة الدولار والاعتقاد بأن الولايات المتحدة أقل ترحيبا بالأجانب.

وذكرت وسائل الإعلام الليلة الماضية، أن المجلس توقع أن ترتفع مساهمة السفر والسياحة في الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنسبة 2.3 في المائة العام الجاري مقارنة مع 2.8 في المئة في 2016م.

وبحسب وكالة أنباء (رويترز) فقد وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الجاري أمرا تنفيذا معدلا يحظر سفر مواطنين من 6 دول ذات أغلبية مسلمة للولايات المتحدة وهو ما دفع البعض للتحذير من أنه قد يبعد السياح عن البلاد.

ويقود نمو القطاع الرحلات من الولايات المتحدة للخارج إذ أن قوة الدولار تجعل الرحلات لوجهات في المكسيك والكاريبي أرخص للأمريكيين.

وقطاع السياحة والسفر في الولايات المتحدة هو الأكبر في العالم ويبلغ حجمه 1.5 تريليون دولار أو ما يوازي 20 في المائة من إجمالي مساهمة السياحة والسفر في إجمالي الناتج المحلي العالمي.

وعلى مستوى العالم من المتوقع أن ترتفع مساهمة القطاع 3.8 في المائة العام الجاري لتدر دخلا 7.9 تريليون دولار مقابل نمو بنسبة 3.3 في المائة في 2016م.

سبأ
التعليقات : (0)
قم بكتابة تعليقك